Monthly Archives: September 2011

“You have no business to judge or pester us whether we go out naked or wrapped in curtains!”

To all those sexist men saying that girls bring this on themselves by dressing provocatively or smiling to their harasser.

Here’s a pickle: I’m a veiled young woman who dresses conservatively, keep a straight face and mind my own business while walking on the streets alone,usually listening to music on my mp3 player.

And yet, I’ve been harassed verbally and followed by freaks many times and mostly around my neighborhood.So how’s that?

To all you molesters out there: you have no business to judge or pester us whether we go out naked or wrapped in curtains! You are simply deprived, pathetic losers, and sick to the bones!

Submitted by Anonymous

Location: Sanaye

Time of harassment:  10-16: Daytime / عز النهار

Do you have a personal experience with sexual harassment or assault you would like to share? Please click here and fill out the online submission form. All submissions are posted anonymously unless you specify.

هل لديك تجربة شخصية مع التحرش الجنسي أو الاعتداء تريد مشاركته ؟ الرجاء الضغط هنا وملء استمارة التقديم على الانترنت. وتنشر جميع التقارير مجهول ما لم تحدد

Salwa Book Signing / سلوى توقّع: دليل سلوى لمناهضة التحرش الجنسي

بعد شهرين من المثابرة، توصلنا في فريق عمل “مغامرات سلوى” على وضع “عصارة” 🙂 أو خلاصة تجربتنا وخبرتنا في كتيِّب أسميناه: دليل سلوى لمناهضة التحرش الجنسي.
هو دليل يحوي شرح للتحرش الجنسي مع تحليل لأسباب حصوله وكيفية مواجهته على الصعيد الفردي كما على صعيد الجماعة.

لذا ندعوكم\ن لمشاركتنا حفل إطلاق هذا الكتيّب.

يتضمن الحفل قراءات من الكتيّب

وعرض غنائي لسراغ و كاثي

خلال حفل الإطلاق ستقوم سلوى بنفسها بالتوقيع على نسخكم\ن!
سيحظى كل من الحضور بنسخة من الكتيّب مع حقيبة سلوى الحمراء!

لن نقول المزيد لكي نبقي على القليل من عنصر المفاجأة 🙂

After two months of persistent work, we the team of “The Adventures of Salwa” summarized our experience and expertise in a booklet we called:
Salwa’s guide to fighting Sexual Harassment.
The guide contains an explanation of sexual harassment with an analysis
of why it happens and how to fight it back on the individual and collective level.

So we invite you to celebrate with us this occasion that will include
-readings from the booklet
-and a performance by our Nasawiyas Kathy and Sarag

At the launching Salwa by herself will be signing her booklet!
All attendees will receive a copy of the booklet with Salwa’s red bag!

See the facebook event here.

عنوان واحد لقصص كثيرة: التحرش الجنسي

هذه ليست قصة تحرش واحدة سأخبركم بها، بل هي مجموعة مما لا أزال أتذكره من القصص التي حدثت معي أو مع أصدقائي في السنوات الست الماضية.

1- باخدك ععاليه إذا بدك كانت عائدة من كلية الإعلام في الفنار، تتسجل لسنتها الأولى في الجامعة. عرضت على السائق “سرفيسان” ليوصلها إلى عين الرمانة فوافق. قالت له “حدّ الدفاع المدني”، فقال “باخدك ععاليه اذا بدك”. ركّز مرآته جيداً ليراها كما يريد.

بدأ بغزله المقزز بعد دقائق من صعودها إلى السيارة، يستفسر ماذا تدرس، وإن كانت كل الفتيات في كليتها جميلات مثلها، وإن كنّ يلبسن ثياباً “سكسي” كالتي تلبسها الآن – كانت تلبس بنطلون جينز مع بلوزة “مستّرة” حسب ما يقال. طلبت منه أن ينزلها، وعادت مع سرفيس آخر إلى المنزل.

2- “يلا اطلعي” كانت تنتظر سرفيساً للذهاب إلى الجامعة كما في كلّ صباح. توقف أحدهم، فقالت له “الإعلام الفنار”، ففتح لها الباب الأمامي مع عبارة “يلا اطلعي”. استغربت، لكن “نمرة” السيارة كانت حمراء.

لا تدري لماذا صعدت إلى السيارة، وكيف لم تفكر حتى ان تقول له إنها تفضل الجلوس في الخلف – تجلس دائماً في الخلف عندما تجد مقعداً شاغراً. مرّوا بالشيفروليه، وفي طريقهم باتجاه الفوتوروسكوب، أخذ السائق طريقاً مختصراً عادة ما يأخذه سائقو التاكسي للهروب من الزحمة. ثم قرر أن يتوقف تحت شجرة بعيدة نسبياً عن الطريق، وقال لها إنها لم تغلق بابها جيداً، ثم مدّ يده من فوق جسمها ليفتح الباب ويغلقه، فشعرت بجسمه المقرف على جسمها.

فتحت الباب وقفزت من السيارة وركضت حتى وصلت إلى الطريق العام.

3- “زمطت” صعدت في سيارة الأجرة في وقت متأخر. كانت وحدها، والساعة تجاوزت منتصف الليل. حاول أن يغتصبها. بقيت تقاومه لحوالى نصف الساعة، علماً أنها قوية البنية. لم يتمكن منها – استطاعت أن تهرب. “زمطت”.

4- السائق وصديقه صعدت في سيارة الأجرة في وقت متاخر. اطمأنت لوجود راكب بجانب السائق، ليتبين لها انهما صديقان. أخذا طريقاً لا تعرفه، وبدآ يخططان لما سيفعلانه، وكأنها لا تسمعهما. طلبت من السائق إنزالها فتجاهلها. فتحت الباب ورمت بنفسها على الطريق…

5- تبكي أم تضحك كانت في الجميزة. قالت للسائق “دورة”، وصعدت إلى جانبه لوجود ركاب ثلاثة معه في الخلف. أنزل الركاب فبقيت وحيدة. وضع يده على فخذها. كانت ترتدي تنورة. صرخت بوجهه ليرفع يده عنها وينزلها. توقف. فتحت الباب وترجلت. نظرت إلى الخلف، فإذا به يحاول إدخال إصبعه في مؤخرتها. احتارت، أتبكي أم تضحك.

6- “عم يلعب فيه!” كانت تنتظر سيارة أجرة تحت المنزل في عين الرمانة. توقفت سيارة جنبها، وسألها السائق سؤالاً. إقتربت لتجيبه، ليتبين لها أنه لا يريد لها سوى أن تراه يلعب بعضوه الذكري.

7- “إيده عخصرك” كانت جالسة في الباص، فجاءت سيدة خمسينية لتجلس بقربها. أحست بالأمان. لكنها أحسّت بعد قليل أن يداً تلمس خصرها. لم تتحرك. مرة ثانية. نظرت إلى الوراء. رجل أربعيني ينظر من النافذة وكأن شيئاً لم يكن. لكنه أعاد الكرة. نظرت إليه نظرة فيها الكثير من التهديد. نزل من الباص بعد دقائق قليلة.

8- “سرود حدّ العامود” بعد سهرة أمضتاها في البارومتر، خرجتا ومشتا نحو السيارة. ثم جمدت إحداهنّ وطلبت من الثانية ان تعبرا الطريق بهدوء. كان يقف بجنب العامود، مخرجاً عضوه وممارساً العادة السرية، ناظراً إليهما بكلّ ما في نفسه من شهوة قذرة.

9- “بخربلك بيتك” نزلت من سيارة الاجرة على مستديرة ساسين. الساعة تجاوزت الحادية عشرة. دخلت في الحيّ المظلم الذي يوصلها إلى بيتها. شعرت أن أحدهم يلحق بها. بدأ يقترب أكثر فأكثر. قالت له “لا تقترب مني”. أصرّ أنه يريد أن يكلمها. هددته بالكاميرا التابعة للبنك مقابل المنزل: “بخربلك بيتك”. لم يذهب. صرخت لأختها أن هناك من يلحق بها. صرخت كثيراً.

فهرب هذه فقط عيّنة صغيرة من القصص التي أتذكرها… أخبركم بالمزيد لاحقاً.

Sexually assaulted in Hamra twice in one week

I was walking home alone. When I crossed the street near HSBC I noticed a large man staring at me from the other side of the street. I ignored and continued walking.

I ran into someone I know, and stopped to chat briefly, and then continued on my way alone.

As I walked on the sidewalk across from the Hallmark store, behind a parked SUV, the man who had been staring at me sort of lurched at me with his hands in his pants. I yelled, and crossed the street, and watched as he walked away.

That’s twice in one week. A concerning rate; and much more than the three other times a guy’s groped himself near me in public in the past 10 years.

Submitted by SK

Location: Abd el Aziz Street, Hamra

Time of harassment:  20-2: Night / الليل

Do you have a personal experience with sexual harassment or assault you would like to share? Please click here and fill out the online submission form. All submissions are posted anonymously unless you specify.

هل لديك تجربة شخصية مع التحرش الجنسي أو الاعتداء تريد مشاركته ؟ الرجاء الضغط هنا وملء استمارة التقديم على الانترنت. وتنشر جميع التقارير مجهول ما لم تحدد

UPDATE: Story of Molestation at AUB

UPDATE: The writer of the story wrote us again to clarify a bit about the story we published a few days ago about a woman whose young daughter was molested at AUB and was met with unhelpful security who blamed her for the incident: “I wanted to point out that after 30 minutes a security guard did come and ask for a description but it was far too late for anything to come of it.”

We’ve received a number of different stories and heard plenty others of incidents of sexual harassment at the American University of Beirut. As a result, we’re interested in getting together a group of volunteers, especially of AUB students or those who have had negative experiences on campus, to work on a campaign to pressure AUB for a better policy to deal with sexual harassment. Please send an email to salwa@adventuresofsalwa.com for more info.

Also, we’d like to get some more information specifically about this story, so if the anonymous author could please email we would very much appreciate it!

-The Qaweme Harassment Team